من معاني السكينة

معنى السَّكِينَة لغةً واصطلاحًا   معنى السَّكِينَة لغةً: أصل هذه المادة يدلُّ على خلاف الاضطراب والحركة، فالسُّكُونُ ضدُّ الحركة، يقال: سَكَنَ الشَّيء يَسْكُنُ سُكونًا، إذا ذهبت حركته، وكلُّ ما هَدَأَ فقد سَكَن، كالرِّيح والحَرِّ والبرد ونحو ذلك، وسَكَنَ الرَّجل سكت. والسكينة: الطمأنينة والاستقرار والرزانة والوقار [1623] انظر: مقاييس اللغة لابن فارس (3/88)، الصِّحاح للجوهري (1/323)، لسان العرب لابن منظور (13/211)، المعجم الوسيط (1/440).

معنى السَّكِينَة اصطلاحًا:

قال ابن القيِّم: هي الطُّمَأنِينة والوَقَار والسُّكون، الذي ينزِّله الله في قلب عبده عند اضطرابه من شدَّة المخاوف، فلا ينزعج بعد ذلك لما يرد عليه، ويوجب له زيادة الإيمان، وقوَّة اليقين والثَّبات [1624] انظر: مدارج   السالكين (2/503). وقال الجرجانى: السَّكِينَة: ما يجده القلب من الطُّمَأنِينة عند تنزُّل الغيب، وهي نور في القلب يَسْكُن إلى شاهده ويطمئن [1625] انظر: التعريفات (1/159).

الفرق بين السَّكِينَة والوَقَار:

السَّكِينَة والوَقَار كلمتان مترادفتان، إلَّا أنَّ هناك فرقًا طفيفًا بينهما، قال أبو هلال العسكري: إنَّ السَّكِينَة مُفَارَقة الاضطراب عند الغضب والخوف، وأكثر ما جاء في الخوف؛ ألَا ترى قوله تعالى: {فَأَنزَلَ اللّهُ سَكِينَتَهُ عَلَيْهِ} [التَّوبة: 40] وقال: {فَأَنزَلَ اللَّهُ سَكِينَتَهُ عَلَى رَسُولِهِ وَعَلَى الْمُؤْمِنِينَ} [الفتح: 26]، ويُضَاف إلى القلب، كما قال تعالى: {هُوَ الَّذِي أَنزَلَ السَّكِينَةَ فِي قُلُوبِ الْمُؤْمِنِينَ} [الفتح: 4] فيكون هيبة وغير هيبة، والوَقَار لا يكون إلا هيبة. المشهور في الفرق بينهما: أنَّ السَّكِينَة هيئةٌ بدنيَّةٌ تنشأ من اطمئنان الأعضاء. والوَقَار: هيئةٌ نفسانيَّةٌ تنشأ من ثبات القلب، ذكر ذلك صاحب التنقيح، ونقله صاحب مجمع البحرين عن بعض المحقِّقين. ولا يخفى أنَّه لو عُكِس الفرق، لكان أصوب، وأحقَّ بأن تكون السَّكِينَة هيئةً نفسانيَّةً، والوَقَار: هيئةٌ بدنيَّةٌ [1626] الفروق اللغوية (1/281).

أولًا: في القرآن الكريم:

قوله تعالى: {ثُمَّ أَنَزلَ اللّهُ سَكِينَتَهُ عَلَى رَسُولِهِ وَعَلَى الْمُؤْمِنِينَ} [التَّوبة: 26]، أي: أنزل عليهم ما يُسكِّنهم ويُذهب خوفهم، حتَّى اجترؤوا على قتال المشركين بعد أن ولَّوا [1627] تفسير القرطبى (8/101). قوله تعالى: {إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لاَ تَحْزَنْ إِنَّ اللّهَ مَعَنَا فَأَنزَلَ اللّهُ سَكِينَتَهُ عَلَيْهِ وَأَيَّدَهُ بِجُنُودٍ لَّمْ تَرَوْهَا} [التَّوبة: 40]. قال أبو جعفر: يقول تعالى ذكره: فأنزل الله طمأنينته وسكونه على رسوله، وقد قيل: على أبي بكر، {وَأَيَّدَهُ بِجُنُودٍ لَّمْ تَرَوْهَا}، يقول: وقوَّاه بجنود من عنده من الملائكة، لم تروها أنتم {وَجَعَلَ كَلِمَةَ الَّذِينَ كَفَرُواْ}، وهي كلمة الشِّرك السُّفْلَى، لأنَّها قُهِرت وأُذِلَّت، وأبطلها الله تعالى، ومَحَق أهلها، وكلُّ مقهور ومغلوب فهو أسفل من الغالب، والغالب هو الأعلى. {وَكَلِمَةُ اللّهِ هِيَ الْعُلْيَا}، يقول: ودين الله وتوحيده وقول لا إله إلَّا الله، وهي كلمته (العُليا)، على الشِّرك وأهله، الغالبة [1628] جامع البيان للطبري (5/326). قوله تعالى: {هُوَ الَّذِي أَنزَلَ السَّكِينَةَ فِي قُلُوبِ الْمُؤْمِنِينَ لِيَزْدَادُوا إِيمَانًا مَّعَ إِيمَانِهِمْ وَلِلَّهِ جُنُودُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَكَانَ اللَّهُ عَلِيمًا حَكِيمًا} [الفتح: 4]. يقول تعالى: {هُوَ الَّذِي أَنزَلَ السَّكِينَةَ} أي: جعل الطُّمَأنِينة. قاله ابن عبَّاس، وعنه: الرَّحمة. وقال قتادة: الوَقَار في قلوب المؤمنين. وهم الصَّحابة يوم الحُدَيبِية، الذين استجابوا لله ولرسوله، وانقادوا لحكم الله ورسوله، فلمَّا اطمأنَّت قلوبهم لذلك، واستقرَّت، زادهم إيمانًا مع إيمانهم [1629] تفسير ابن كثير (7/328). قوله تعالى: {لَقَدْ رَضِيَ اللَّهُ عَنِ الْمُؤْمِنِينَ إِذْ يُبَايِعُونَكَ تَحْتَ الشَّجَرَةِ فَعَلِمَ مَا فِي قُلُوبِهِمْ فَأَنزَلَ السَّكِينَةَ عَلَيْهِمْ وَأَثَابَهُمْ فَتْحًا قَرِيبًا} [الفتح: 18]. وقوله: {فَعَلِمَ مَا فِي قُلُوبِهِمْ} أي: من الصِّدق والوفاء، والسَّمع والطَّاعة، {فَأَنزَلَ السَّكِينَةَ}: وهي الطُّمَأنِينة، {وَأَثَابَهُمْ فَتْحًا قَرِيبًا} وهو ما أجْرَى الله على أيديهم من الصُّلح بينهم وبين أعدائهم، وما حصل بذلك من الخير العام المستمر المتَّصل بفتح خيبر، وفتح مكة، ثم فتح سائر البلاد والأقاليم عليهم، وما حصل لهم من العزِّ والنَّصر والرِّفعة في الدُّنيا والآخرة؛ ولهذا قال: {وَمَغَانِمَ كَثِيرَةً يَأْخُذُونَهَا وَكَانَ اللَّهُ عَزِيزًا حَكِيمًا} [الفتح: 18] [1630] تفسير ابن كثير (7/336). قوله تعالى: {إِذْ جَعَلَ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي قُلُوبِهِمُ الْحَمِيَّةَ حَمِيَّةَ الْجَاهِلِيَّةِ فَأَنزَلَ اللَّهُ سَكِينَتَهُ عَلَى رَسُولِهِ وَعَلَى الْمُؤْمِنِينَ} [الفتح: 26]. {فَأَنزَلَ اللَّهُ سَكِينَتَهُ} أي الطُّمَأنِينة والوَقَار. {عَلَى رَسُولِهِ وَعَلَى الْمُؤْمِنِينَ} وقيل: ثبَّتهم على الرِّضا والتَّسليم، ولم يدخل قلوبهم ما أدْخَل قلوب أولئك من الحَمِيَّة [1631] تفسير القرطبى (16/288).

   ثانيًا: في السُّنَّة النبوية:

عن أبى هريرة قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: «إذا أُقِيمت الصَّلاة، فلا تأتوها تسعون، وأتوها تمشون، وعليكم السَّكِينَة، فما أدركتم فصلُّوا، وما فاتكم فأتمُّوا» [1632] رواه البخاري (908)، ومسلم (602). فيه: النَّدب الأكيد إلى إتيان الصَّلاة بسَكِينة ووَقَار، والنَّهي عن إتيانها سعيًا، سواءً فيه صلاة الجمعة وغيرها، سواءً خاف فَوْت تكبيرة الإحرام أم لا. والمراد بقول الله تعالى: {فَاسْعَوْا إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ} [الجمعة: 9] الذَّهاب، يقال: سَعَيْت في كذا أو إلى كذا، إذا ذهبت إليه، وعملت فيه [1633] شرح النَّووى على مسلم (2/378). وعن ابن عبَّاس أنَّهُ دفعَ معَ النبيَّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ يومَ عرَفَةَ، فسمعَ النبيُّ صلَّى الله عليهِ وسلَّمَ وراءَهُ زَجْرًا شديدًا، وضربًا وصوتًا للإبِلِ، فأشَارَ بسَوطِهِ إليهمْ، وقالَ: «أيُّها الناسُ، عليكم بالسَّكِينَةِ» [1634] رواه البخاري (1671)، «عليكم بالسَّكِينَةِ» أي: لازموا الطُّمَأنِينة والرِّفق، وعدم المزَاحمة في السَّير. وعن عائشة رضي الله عنها قالت: ما رأيت أحدًا كان أشبه سَمْتًا وهديًا ودلًّا. وفي رواية: (حديثًا، وكلامًا برسول الله صلى الله عليه وسلم من فاطمة، كانت إذا دخلت عليه، قام إليها، فأخذ بيدها فقبَّلها، وأجلسها في مجلسه، وكان إذا دخل عليها، قامت إليه، فأخذت بيده فقبَّلته، وأجلسته في مجلسها [1635] رواه أبو داود (5217)، والتِّرمذي (3872)، والنَّسائي في السُّنن الكبرى (5/96) (8369)، وابن حبان (15/403) (6953)، والطبراني في المعجم الأوسط (4/242) (4089)، والحاكم (3/167)، والبيهقي (7/101) (13962). قال التِّرمذي: حسن غريب من هذا الوجه. وصححه النَّووي في الترخيص بالقيام (42)، والألباني في صحيح سنن أبي داود (5217)، وجوَّد إسناده ابن باز في مجموع فتاوى ابن باز (2/92)، وحسَّنه الوادعي في الصحيح المسند (1591). قال القاري: "سمتًا". أي: هيئة وطريقة كانت عليها من السَّكِينَة والوَقَار. قال الشَّارح: السَّمت في الأصل القَصْد، والمراد به: هيئة أهل الخير والتَّزيي بزيِّ الصَّالحين. "وهديًا" أي: سيرة وطريقة. يقال: فلان حَسَن الهدي، أي: حَسَن المذهب في الأمور كلِّها. "ودلًّا": بفتح دال وتشديد لام، فسَّره الرَّاغب بحُسْن الشَّمائل، وأصله من: دلِّ المرأة، وهو شَكْلها، وما يُسْتَحْسَن منها. والكلُّ ألفاظ متقاربة. قال التوربشتي: كأنَّها أشارت بالسَّمت إلى ما يُرَى على الإنسان من الخشوع والتَّواضع لله، وبالهدي: ما يتحلَّى به من السَّكِينَة والوَقَار، إلى ما يسلكه من المنهج المرضي [1636] مرقاة المفاتيح للقاري (7/2969).

أقوال السَّلف والعلماء في السَّكِينَة:

قال عمر بن الخطَّاب رضي الله عنه: تعلَّموا العلم، وتعلَّموا للعلم السَّكِينَة والحلم [1637] رواه البيهقي في شعب الإيمان (2/287) (1789)، ولفظه: تعلَّموا العلم، وعلِّموه النَّاس، وتعلَّموا له الوَقَار والسَّكينة. قال البيهقي في المدخل إلى السُّنن الكبرى (2/153): هذا هو الصَّحيح عن عمر من قوله، [وروي] مرفوعًا وهو ضعيف. قال أبو محمَّد في حديث علي: إنَّ ابن عبَّاس رحمه الله قال: ما رأيت رئيسًا مِحْرَبًا [1638] رجل محرب أي محارب لعدوه. انظر: لسان العرب لابن منظور (1/303). يُزَنُّ به [1639] زنه بالخير زنا وأزنه: ظنه به أو اتهمه. انظر: لسان العرب لابن منظور (13/200)، لرأيته يوم صفِّين، وعلى رأسه عمامة بيضاء، وكأنَّ عينيه سراجَا سليط [1640] رجل سليط أي فصيح حديد اللسان. انظر: لسان العرب لابن منظور (7/320). وهو يحمش [1641] حمش الشيء: جمعه. انظر: لسان العرب لابن منظور (6/288). أصحابه إلى أن انتهى إليَّ وأنا في كثف [1642] في كثف أي في حشد وجماعة. انظر: لسان العرب لابن منظور (9/296). فقال: معشر المسلمين استشعروا الخشية، وعَنُّوا الأصوات، وتجَلْبَبوا السَّكينة، وأكْملُوا اللُّؤَم، وأَخِفُّوا الجُنَن، وأَقْلقُوا السُّيوف في الغُمْد [1643] حركوها في أغمادها قبل أن تحتاجوا إلى سلها ليسهل عند الحاجة إليها. انظر: تاج العروس للزبيدي (26/341). قبل السَّلَّة، والحَظُوا الشَّزْر، واطْعَنُوا الشَّزْر، أو النَّتْر، أو اليَسْر [1644] انظر ما رواه ابن عساكر في تاريخ دمشق (42/460). وقال علي بن أبي طالب رضي الله عنه: كنَّا نتحدَّث أنَّ السَّكِينَة تنطق على لسان عمر وقلبه [1645] رواه ابن عساكر في تاريخ دمشق (44/108)، وأحمد (1/106) (834) ولفظه: وما نبعد أنَّ السَّكينة   تنطق على لسان عمر رضي الله عنه، وصحَّح إسناده أحمد شاكر في تحقيق المسند (2/147). وقال ابن القيِّم: السَّكِينَة إذا نزلت على القلب اطمأن بها، وسكنت إليها الجوارح، وخشعت، واكتسبت الوَقَار، وأنطقت اللِّسان بالصَّواب والحِكْمة، وحالت بينه وبين قول الخَنَا والفحش، واللَّغو والهجر وكلِّ باطلٍ. وفي صفة رسول الله في الكتب المتقدِّمة: إنِّي باعث نبيًّا أمِّيًّا، ليس بفظٍّ ولا غليظٍ، ولا صخَّابٍ في الأسواق، ولا متزيِّنٍ بالفحش، ولا قوَّالٍ للخَنَا. أسدِّده لكلِّ جميلٍ، وأَهَب له كلَّ خُلق كريم، ثمَّ أجعل السَّكِينَة لِبَاسه، والبرَّ شعاره، والتَّقوى ضميره، والحِكْمَة معقوله، والصِّدق والوفاء طبيعته، والعفو والمعروف خُلُقه، والعدل سيرته، والحقَّ شريعته، والهدي إمامه، والإسلام ملَّته، وأحمد اسمه [1646] مدارج السالكين لابن القيم (2/504).

المصدر: الدرر السنية

اخر المواضيع المضافة

الأخلاق: كيف نكتسبها وكيف نعدلها؟

عدد الزيارات:54

التاريخ : 11-11-2019

أعمال القلوب

عدد الزيارات:52

التاريخ : 10-11-2019

وسائل تحسين التفكير

عدد الزيارات:130

التاريخ : 04-11-2019

محاسبة النفس

عدد الزيارات:166

التاريخ : 30-10-2019

الرقابة الذاتية في الوقت المعاصر

عدد الزيارات:231

التاريخ : 24-10-2019

القيم والسعادة

عدد الزيارات:235

التاريخ : 22-10-2019