مقالات سابقة
الغِيبة كبيرة عظيمة من كبائر الإثم والعدوان، وسيئة من سيئات الضلال والفساد، هي حالة من حالات الضياع، وصورة من صور الشرود، وطريق من طرق التيه، وباب من أبواب الارتكاس في حمأة الجاهلية، خانقة الفضيلة عند الناس، وتصنع الدخن والإلباس، ومدخل من مداخل...

أقرا المزيد

تمثل المهارات الحياتية أهمية كبيرة بالنسبة منذ نشأته لذلك هو في محاولات مستمرة من أجل تنميتها و الهدف الأسمى من تعليم المهارات الحياتية هو قيام الإنسان بتطبيق هذه المهارات في حياته لتحقيق أقصى استفادة منها، وسوف نتعرف من خلال السطور التالية لهذه...

أقرا المزيد

ماهر ابراهيم الفوضى الفكرية والأمية الإيمانية والخواء الروحي أمراض خطيرة قصمت ظهر الأمة وفتكت بأهلها فوقعت في براثن التخبط والخداع والانحراف عن المنهج فجزأت الدين وبعضت المنهج أجزاء متناثرة فقدمت ما حقه التأخير وأخرت ما حقه التقديم وصغرت الكبير...

أقرا المزيد

أحمد المغير إن نظام المواريث في الإسلام هو جزء من نظام شامل وفلسفة متكاملة وضعت من قبل العلي الخبير بشكل دقيق يكفل العدل التام بين بني البشر حتى مع العلاقات الاجتماعية غاية في التعقيد التي تجمعهم بعضهم ببعض فما هي فلسفة الميراث في الإسلام وبم...

أقرا المزيد

يحكى أن أعمى أتيح له مرة أن يبصر الكون مقدار لحظة خاطفة، وكان من القدر أن عينه وقعت على رأس ديك، فأصبح ذلك الرأس معياره الوحيد لقياس الأشياء، وكان كلما حدثه الناس عن شيء ما في هذا الكون الفسيح (إنسان، كوكب، دابة إلخ) يسألهم، هل ذلك الشيء أكبر أم...

أقرا المزيد

إن لكل إنسان ميلادين: ميلادًا طبيعيًّا، وميلادًا ذاتيًّا. والميلاد الطبيعي معروف، ولا اختيار للإنسان فيه؛ فخروجه من عالم الذر إلى عالم الشهادة مقدّرٌ له، ولا اختيار له في أبويه، أو عِرْقه، أو لونه، لسانه، بلده. والميلاد الذاتي هو الذي يكتشف...

أقرا المزيد

عبدالمنعم العلي أثقل الأعباء في الدعوة: أن يتولى الداعية القيادة، حتى قال ابن عباس رضي الله عنهما وبعض التابعين أن الإمامة كانت إحدى الكلمات التي ابتلى بها إبراهيم عليه السلام والمشار إليها في قوله تعالى: (( وإذ ابتلى إبراهيم ربه بكلمات فأتمهن...

أقرا المزيد

لكل حضارة إنسانية رجال عظماء ساهموا في بنائها وتحديد معالمها وصياغة منظومتها الثقافية وخارطتها القيمية، فالحضارة إنما هي تراكم أفكار رجال عباقرة، والتاريخ إنما هو تدوين لسيرة رجال عظماء، هم من صنعوه فخلدهم في صفحاته. وصناعة الرجال من الصناعات...

أقرا المزيد

لم يكن الغزالي - رحمه الله- مجرد مدرس يلقى محاضرات عمود بالجامع لأزهر ولا شيخ مركزي مرهون علمه ونشاطه بمنصات الخطاب الديني الرسمية، فالعلم في منظوره واسع مجاله ومفتوح على كل الجهات مداه، يجمع في كلماته بين روحانية التصوف والزهد وواقعية الإصلاح...

أقرا المزيد

عامر الهوشان تأملت في قول الله تعالى في سورة الحشر ( ولا تكونوا كالذين نسوا الله فأنساهم أنفسهم أولئك هم الفاسقون ) فإذا هي تأخذني إلى آفاق من جمال بيان الله تعالى وإعجازه , في عصر نرى فيه بأم أعيننا كل يوم , نماذج من ذلك الإنسان الذي نسي نفسه...

أقرا المزيد

محضار عبدالله *يعرف الجميع أن يوسف عليه السلام رفض الإذعان لزليخة فيما طلبته منه... فدخل السّجن ظلمـاً... ولبث فيـه بضع سنين... ثم شـاء الله أن يـرى الملك رؤيـاه الشهيرة... ويرسل صاحب يوسف عليه السلام القديم في السجن ليأتيه بتعبيرها. *ولكن...

أقرا المزيد

إن الأمم ــ حسب سنن الله تعالى ـــ يصيبها الضعف والفشل والتنازع، فإذا استمرت على هذه الحالات أدت بها إلى الانتهاء، وتجدد امة أخرى لتحل محلها {وَتِلْكَ الْأَيَّامُ نُدَاوِلُهَا بَيْنَ النَّاسِ}، وهذا هو المشاهد من خلال قراءة تاريخ الأمم السابقة،...

أقرا المزيد

صفية الودغيري الإعاقة ليست جريمةً يعاقب عليها المجتمع، أو حالةً خاصَّةً تدعو للشَّفقة وللأسف، إنَّما هي صفةٌ تتعدَّى حدود النَّظرة القاصرة التي شوَّهت معانيها، وجعلت فارقًا فاصلاً بين الإنسان وأخيه الإنسان، لأنَّ الإسلام سوَّى بين الناس قاطبةً...

أقرا المزيد

أأكون طيِّبَ القلب، رقيقَ الطَّبْع كما أنا، أم أتغيَّر لأكون قاسيًا مثل الناس؛ كي أستطيع العيش بينهم؟! إنه بالفعل خيارٌ صَعْبٌ، ومُعضِلة نفسية ربما تُواجِه البعض أو الكثير اليوم، يبدو أن الطيبة ورِقَّة الطَّبْع إذا سادت وظهَرت، والنوايا إذا...

أقرا المزيد

كن متوازنًا؛ فالتوازن منهجُ حياة. لا للتضحية العرجاء، لا للطِّيبة الغبية، لا لإلزام النَّفْس بما لا يلزَم حتى يسعد الآخرون، أو حرصًا على أن تبدوَ في أعينهم رائعًا وطيبًا! لا لهرولة مُنهِكة نحو إرضاء الآخرين على حساب مصلحتك الشخصية أو...

أقرا المزيد

واقع الدعاة حينما غفلت الكيانات السياسية التي تحكم أمة الإسلام عن واجبها في الدعوة إلى دين الله ، هيأ الله رجالاً من هذه الأمة حملوا على عواتقهم هذا الأمر وسعوا في إقامة هذا الواجب ، فأسسوا الجماعات والمؤسسات والجامعات والمراكز والروابط...

أقرا المزيد

كلما كانت الدعوة عظيمة وإلى أمر عظيم كانت المشكلات التي تواجهها أكبر والعقبات في طريقها أكثر وأخطر، ويعتمد نجاح مثل هذه الدعوات على مدى قدرتها على حل تلك المشكلات ومواجهة تلك العقبات . والدعوة إلى الله ليس شيء من الدعوات أعظم منها ولا أكرم ولا...

أقرا المزيد

نلاحظ في الآونة الأخيرة كثرة الأخبار المتداولة في العالم العربي عن وقوع حالات انتحار، بصورة شبه يومية؛ تستلفت النظر، وتستدعي وقفة جادة لدراسة الأسباب والدوافع، وأخطار ذلك على حالة المجتمع عامة. وبغض النظر عن مدى انتشار حالات الانتحار، وما إذا...

أقرا المزيد

إن الله -تعالى- أقام هذا العالم على نظام محكم لا ينخرم، وأودع فيه قوانين بها حركته تنتظم، ومن رام أن يعيش في هذا العالم على غير هذا النظام ضاربًا الصفح عن تلك القوانين فإن معاشه لن ينصلح، وحياته سوف تفسد. ومن هذه القوانين المودعة في الكون...

أقرا المزيد

عامر الهوشان قد يبذل الداعي إلى الله تعالى جهدا مشكورا في دعوة الناس إلى الخير وتذكيرهم بضرورة العودة إلى الله والتزام أوامره واجتناب نواهيه ثم لا يجد من المدعوين الاستجابة المرجوة و التفاعل المتوقع المأمول فتبدو عليه علامات الفتور وتظهر على...

أقرا المزيد

  1. حقائق
  2. الاكثر مشاهدة

الإيمان راحة وواحة

الإيمان راحة وواحة خلق الله الإنسان وهو أعلم بطبيعته البشرية، وما يصونها ويصلحها فاختار له الإيمان ليحفظ عليه نفسه في توازن تام، ويقيها من الاضطرابات الداخلية، والصراعات النفسية، والفراغات الروحية. فلا نعدو الحقيقة حين نقول إن الإيمان شفاء

بناء الذات تحديات الحال ومتطلبات النهوض

بناء الذات تحديات الحال ومتطلبات النهوض يتسم الحال الراهن للأمة بالتجزئة، والضياع، والتفكك، والإحباط، وقد تجلَّت تداعيات هذا الوضع المتردِّي بظاهرة التخلف الهيكلي، والجهل المطبق، والمرض المُزمِن؛ حيث تباطأ النمو الاقتصادي، واشتد الفقر، وتفشَّت

من معجزات الرسول صلى الله عليه وسلم

من معجزات الرسول صلى الله عليه وسلم المراد بالمعجزة ما يأتي به النبي لتصديق دعواه، ويعجز عنه البشر، والمعجزة هي الآية كما وردت في القرآن الكريم، وقد قيل لا نبي إلا بالمعجزات. وللحبيب محمد صلى الله عليه وسلم معجزات كثيرة جداً وقد عدّها بعض

روح الفريق والمبادرات الذاتية

روح الفريق والمبادرات الذاتية الأفراد هم العنصر الأول في بناء أية أمة، والصلات بين هؤلاء الأفراد هي الشرط الأول لقيام الأمة برسالتها وتقديم العطاء الحضاري للأمم الأخرى. ولا يستطيع الأفراد كـ(أفراد) تقديم أي عطاء حضاري أو حمل أية رسالة، إلا حين

روح الجماعة في الإسلام

روح الجماعة في الإسلام غرس الله في عباده غريزةَ حبِّ الاجتماع، فلا يَنفك المرء عن أن يكون اجتماعيًّا بطبعه، يأنس إلى أخيه الإنسان، ويَنفِر من العيش وحيدًا، ويستوحش من العُزْلة. والإسلام دين الله الخالد الذي جاء ليَرسُم للناس طريقَ السعادة في

كن شجاعاً في قول الحق

عدد الزيارات:8808

التاريخ : 25-02-2015

سر الصلاة بالطاقة البشرية

عدد الزيارات:8722

التاريخ : 27-03-2016

أثر الإيمان على حياة الفرد والمجتمع

عدد الزيارات:8091

التاريخ : 03-03-2016

قصة في الإنفاق في سبيل الله

عدد الزيارات:5953

التاريخ : 30-03-2015

ما العمل الصالح ؟

عدد الزيارات:5222

التاريخ : 14-01-2015

بناء العقول

عدد الزيارات:5036

التاريخ : 28-06-2014